السمع وفقدان السمع

يلعب كل جزء من الأذن دورًا هامًا في مد المخ بالمعلومات الصوتية.  وينتج فقدان السمع عن وقوع ضرر في جزء أو أجزاء متعددة من الأذن الخارجية أو الوسطى أو الداخلية. لفهم مرض فقدان السمع بشكل أفضل، فمن المساعد أن تفهم تشريح الأذن وكيف يعمل السمع. ستعطيك الصفحات التالية فكرة إجمالية.

يجب أن يتم تشخيص فقدان السمع دائمًا عن طريق متخصص، مثل: أخصائي  السمع أو أخصائي أنف وأذن وحنجرة ( ENT ) . سيقوم الأخصائي باختبار السمع لكي يحدد نوع وشدة الفقدان السمعي. ويتم اعداد مخطط السمع الذى يوضح النتائج.

هناك أربعة أنواع من فقدان السمع:
النوع الأول وهو الأكثر شيوعًا   فقدان السمع الحسى العصبي الذي ينتج عن فقدان أو وقوع ضرر بالخلايا الحسية (الخلايا الشعرية) الموجودة بقوقعة الأذن. فقدان السمع التوصيلي والذي يعرف بوجود أي مشكلة في الأذن الخارجية أو الوسطى تمنع الصوت من الوصول بصورة ملائمة إلى الأذن الداخلية. فقدان السمع المختلط وهو يجمع بين كلٍ من فقدان السمع الحسي العصبي والتوصيلي. وأخيرًا فقدان السمع العصبي ويحدث عندما لا تتمكن الأعصاب السمعية من إرسال الإشارات إلى المخ.

 

 

© 2017 MED-EL