تذوق الموسيقى
كما تتذكرها

 

نظرًا لأن الموسيقى تلعب دورًا بارزًا في حياتك، فمن المهم أن تختار معالج الصوت المناسب الذي يساعدك على الاستمتاع بالموسيقى .وقد أظهرت النتائج أن معالج الصوت OPUS يمكنه تحسين جودة إدراكك للموسيقى سواء في حالة المقطوعات الموسيقية المألوفة أو غيرالمألوفة.1
يستمتع مستخدمومعالج الصوت  OPUS من MED-EL بأنواع مختلفة من الموسيقى. من الموسيقى الريفية إلى الكلاسيكية ومن الروك إلى البلوز، حيث ان 82% من المستخدمين أقروا أنهم يستمعون إلى الموسيقى كل أسبوع إذا لم يكن كل يوم.1مع FineHearing ، الدمج بين معلومات التكوين الخارجي (الظرفى) والتكوين الدقيق يتم ترجمته إلى فائدة واضحة للمستخدم في فهم الكلام في خلفية مفعمة بالضجيج ولتذوق الموسيقى.
91%  من مستخدمي غرسات القوقعة الذين استطلعت آرائهم قالوا أن بإمكانهم تذوق الموسيقى بشكل رائع مع غرسات القوقعة. بالإضافة إلى ذلك، أغلب هؤلاء المستخدمين أقروا بأن تذوق الموسيقى- بما في ذلك المقطوعات المألوفة وغير المألوفة - قد تحسن بالترقية إلى معالج صوت OPUS حتى بعد استخدام المعالج الجديد لثلاثة شهور فقط!1
وبتحسن وازدياد الإحساس بطبيعية الصوت، تتحسن القدرة الإدراك لأكثر مجموعات الصوت تعقيدًا. أقر 67% من المستخدمين أن الموسيقى تبدو أكثر طبيعية و64% أقروا أن الأصوات الموسيقية كانت أعلى وأكثر تجسيمًا، فقط بعد أسابيع قليل من تجربة استراتيجية معالجة الصوت الجديدة.1أقر المستخدمين الذين جربوا OPUS 2 لفترة طويلة أن بإمكانهم “الاستماع إلى الموسيقى المفضلة لديهم مرة أخرى“ مع تقنية  FineHearing، يكون إدراك الموسيقى والاستماع أقرب إلى السمع الطبيعي أكثر من أي وقت مضى.
  1. Brill et al.(2007), 2007 Conference on Implantable Auditory Prostheses, Tahoe City, CA.

© 2019 MED-EL

We are using first- and third-party cookies which enable us to enhance site navigation, analyse site usage, and assist in our marketing efforts. Please click on 'Accept' to agree to the usage of cookies and hide this message permanently. You can find a list and description of the cookies used in our Cookie Policy.