قصة صوفي

قيل أن كل شيء يحتاج البالغون
معرفته يمكن تعلمه في روضة الأطفال.

 

شارك كل شيء. اعتذر عندما تخطأ في حق الناس. كن ممن يطبقون اللعب النظيف. نظف الفوضى التي تخلفها من بعدك. ضع الأشياء إلى مكانه الأصلي. اغسل يديك قبل الأكل. عش سعيدًا.
في روضة الأطفال المخصصة للأطفال الذين يعانون من الإعاقة السمعية في فيينا، هناك الكثير منالدروس الجديدة التي يمكن تعلمها، خصوصًا للبالغين. العديد من الأطفال الذين يحضرون في تلك المدرسة، مثل صوفي التي تبلغ من العمر خمس سنوات، تسمع فقط بمساعدة غرسة القوقعة (CI).

قالت سوزان والدة صوفي:أتذكر زيارتنا الأول“ ،”استدعى مدرسًا الأطفال (ممن يتردون غرسات القوقعة) والتفتوا جميعًا. شعرت بارتياح بالغ آنذاك“.

استعادت سوزان الماضي وهي تريد الحصول على “أجوبة لآلاف الأسئلة” في المستشفى، أوصى أطباء الجراحة بأن يتم زرع غرسة قوقعة لصوفي. وبالنسبة لوالديها، كانت تلك هي المرة الأولى التي يسمعا فيها عن غرسة القوقعة.

قالت سوزان: “لقد كنت متشككة للغاية”. “لم أكن أؤمن أن ذلك سيعمل بذلك الشكل الرائع.”

ولدت صوفي بدون سائل في الأذنين الداخلتين. ولم تسمع أي صوت من قبل بدون غرسات القوقعة. تم تشخيص حالتها في مرحلة مبكرة أثناء فحص روتيني للسمع ، لكن بالنسبة لوالديها، نتائج تلك الاختبارات كانت غير حاسمة.

© 2017 MED-EL