جيوفري بول

مخترع جهاز VIBRANT SOUNDBRIDGE

كان جيوفري بول يعاني من فقدان السمع الحسي العصبي منذ أن أُصيب بحمى خطيرة عندما كان طفلاً. حيث قام بتركيب سماعات الأذن التقليدية وعلى الرغم من أن هذه الأجهزة ساعدت على زيادة مستوى الصوت، إلا أن بول لم يرضَ أبدًا بجودة صوتها. عندما كان يبلغ من العمر 15 عامًا، سأل أخصائي الأنف والأذن والحنجرة لديه عن احتمالات حصوله على سماعات أذن قابلة للزرع. فقد تعلم حينها أن هذه الأجهزة يتم تطويرها بالفعل وقد تكون متوفرة خلال خمس أو عشرة أعوام. ما لم يعرفه، هو مرور ثمانية عشر عامًا أخرى قبل أن يقوم بتركيب سماعات الأذن القابلة للزرع التي قام هو نفسه بتصميمها.

بعد أن أكمل دراسته في الهندسة في جامعة أوريجون، عمل بول لثمانية أعوام في مجال تقنية الطب الحيوي في معمل جامعة ستانفورد. فقد تعامل مع الكثير من مجالات الأبحاث السمعية ولاحظ أنه يمكن محاكاة الاهتزازات التي تحدث في أذن الإنسان بواسطة محوّل إشارات صغير. تحفيز الأذن الوسطى بواسطة اهتزازت ميكانيكية بدلاً من الموجات الصوتية التي تعرف باسم “التوجيه المباشر”. بالنسبة لبول، كانت هذه المعرفة هي القوة الموجهة له للبحث عن سماعات أذن قابلة للزرع. فقد علم حينها أن هذا الجهاز سوف يكون له ميزات عدة حيث أن القناة السمعية تبقى مفتوحة بواسطة "التوجيه المباشر" فلا يوجد ارتداد للصوت. ويتم التخلص من التأثيرات مثل انسداد قناة الأذن أو التشويش ويتم إصدار الصوت بشكل طبيعي.
 

في عام 1992، بعد إجراء المزيد من الأبحاث، كان بول واثقًا من أن محوّل الإشارات الكهرومغناطيسية هو أفضل اختيار للأجهزة ذات التوجيه المباشر. بهذه المعرفة قضى بول لياليه في معمله الإلكتروني، لبناء واختبار محوّل إشارات جديد للتوجيهات المباشرة. في ليلة متأخرة، بعد تعرضه للفشل كثيرًا، عثر بول على نظام ذو فوائد فورية. فقد كانت كفاءة المحوّل أفضل كثيرًا مقارنة مع الطرق الأخرى، بينما قد يكون الإجراء الجراحي بسيطًا إلى حد ما.

“فجأة عرفت. لقد كان التصميم بسيطًا للغاية وحل الكثير من المشكلات... لقد عرفت، هذه هي” بول يتذكر.

بعد تجربة العديد من التصميمات الجديدة، تم تسجيل براءة اختراع بول في علم 1993. تم إنشاء Symphonix وتم بعد ذلك تحسين المحوّل، وأخيرًا تم تطويره إلى محوّل الكتلة العائم (FMT)، الذي لا يزال يُستخدم حتى اليوم.

بعد الموافقة على إجراء زرع بالأذن الوسطى في أمريكا، كان جيوفري بول هو أول المرضى الذين قاموا بتركيب Vibrant Soundbridge.

وقام في وقت لاحق بإجراء عملية الزرع الأخرى على الجانب الآخر.

بصفته رئيسًا للقطاع الفني في Symphonix فقد خصص وقته للمزيد من تحسين غرسة الأذن الوسطى (VSB ) . عندما أنهت Symphonix أنشطتها التجارية، أحكمت MED-EL Innsbruck بالنمسا سيطرتها على Vibrant Soundbridge ذلك في يونيو 2003. وتم تأسيس GmbH VIBRANT MED-EL لتسويق وتطوير غرسة الأذن الوسطى الأكثر نجاحًا على مستوى العالم وانضم Geoffrey Ball إلى فريق عمل VIBRANT MED-EL كمدير فني. اليوم، يعيش وبول وزوجته وأبنائه الثلاثة بالقرب من إنسبروك.

لقد ساعد تصميم ’جيوفري بول العديد من الأشخاص حول العالم الذين يعانون من فقدان السمع التوصيلي والمختلط. سوف يعمل اختراعه على مساعدة العديد من الأشخاص على سماع الحياة.

“لقد كان حلمي هو الحصول على حياة أفضل لي ولجميع الأشخاص الذين يجب أن يعيشون بفقدان السمع," يقول بول. "إنه لشعور جيد بصورة لا يمكن وصفها أن تكون لديك القدرة على مساعدة الآخرين الذين يرغبون بالاستمتاع بالحياة بكل جوانبها مثلي، الذين يرغبون بالتحدث مع العائلة والأصدقاء والزملاء في العمل، ولكنهم اعتادوا على استحالة ذلك.”

في عام 2002، حصل جيوفري بول على جائزة Annunzio للعلوم والطب
(المركز الثاني)، في عام 2000، تم تعيينه مهندسًا للعام لأفضل تصميم وحصل على جائزة Sci3 Silicon Valley التجارية في عام 1998.

© 2017 MED-EL