الاستمتاع بسماع الموسيقى والأغاني

 

الآن وبعد أن أصبح طفلك قادرًا على الوصول إلى عالم الصوت بفضل غرسة القوقعة التي يستخدمها، سواء كان في إحدى الأذنين أو في كلاهما، فمن الممكن أن تكون متحفزاً للبدء بالأنشطة التي تشجع على تطوير مهارات الاستماع والحديث واللغة. كثيرًا مايسأل الآباء، “ماذا ينبغي علي فعله لمساعدة طفلي على السمع والاستمتاع بالأصوات؟” كما يسألون، كيف سأعلم أن طفلي يسمع الصوت أو كيف أتعرف على أنه يستجيب للصوت؟” تعتبر الأنشطة الموسيقية مثل الأغاني الحركية وأناشيد الأطفال وأغاني الأطفال هي أنشطة رائعة وممتعة يمكن استخدامها منذ البداية مع طفلك. فهذه الأنشطة تشجع الأطفال على الاستماع والتفاعل والنطق في كثير من الأحيان، والانتباه إلى الحركات والأصوات ومحاكاتها.

سوف يحاكي جميع الأطفال الحركات من الأغاني أوالأناشيد قبل أن يحاكوا الأصوات والكلمات. لا تتردد في أن تستخدم الحركات التي تتذكرها أو تعرفها منذ طفولتك. لا تقلق إذا “لم تستخدمها بشكل جيد، فطفلك لن يهتم بذلك كما أن السعادة التي ستشعر بها أنت وطفلك تستحق بالفعل ما تبذله من جهد. كررنفس الأغاني والأناشيد مرارًا وتكرارًا. وستتعرف بسرعة عما يفضله طفلك من هذه الأغاني والأناشيد.

بعد أن يألف طفلك الأغنية أو النشيد، فحاول أن تتخلى عن الحركات وقم بالغناء أو إلقاء النشيد فقط. هل يبدأ طفلك بالتحرك بشكل ملائم عندما يسمع الأغنية أو النشيد فقط؟ إذا لم يقم بذلك، فانظر إليه بترقب وكأنك تلمح له بالقيام بالحركة. وإذا لزم الأمر، قم بالتلميح له من خلال القيام بحركة أو حركتين. قد تتطور هذه المهارة قبل أن يمكنك سماع الكثير من المحاولات من أجل “"الغناء".”

اللعب والألعاب الموسيقية أو التي تُصدرأصواتًا هي وسيلة أخرى لتحفيز مهارات الوعي الأولى للاستماع والنطق لدى طفلك. لقد قمنا بتقديم مقطع فيديو قصير لأم وطفل صغير يستخدم غرسة قوقعة ومتخصص للتدخل العلاج الأولي كعرض تقديمي.

مقاطع الفيديو

ثلاثة مقاطع فيديو قصيرة تتضمن على ثلاث أغاني بعنوان “العنكبوت الصغير”و“نشيد الصباح” و“خمسة قرود صغيرة.”

لقد اختارت الأم أن تُجلس الطفل على الكرسي الخاص به للقيام بهذا النشاط. وبالفعل يساعد هذا الوضع على التحكم بالطفل والحفاظ عليه منتبهًا. يختار بعض الآباء أن يُجلس الطفل في حجره، أو على طاولة الطفل أو يجلسان معًا على الأرض. وجلست الأم بجانب طفلتها وهو الوضع الذي يعد أكثر أساليب الاستماع إفادة من الجلوس على الجانب الآخر من الطفل. ومع ذلك، استخدم الاستراتيجيات التي تبدو طبيعية ومريحة لك ولطفلك.

التلميحات الخاصة بالاستماع مثل الإشارة إلى أذن الطفل، تعتبر مفيدة لإنشاء روتين استماع والسماح للطفل بأن يعلم أنه قد حان الوقت للاستماع.

إن التوقف بشكل مؤقت لمنح الطفل وقتًا للاستجابة أو لرد الفعل تعتبر أيضًا استراتيجية مهمة للتشجيع على الاستجابة بشكل متزايد.

يمكن أن يساعد تقليد الآباء لحركات الطفل أو طريقة نطقه للكلمات في تعزيز السلوك الذي تريده.

استجابات الطفل

من المعتاد أن يبدأ الأطفال في التنبه للأصوات والتعرف على بعض الأصوات في غضون الأسابيع القليلة الأولى من استخدام غرسة القوقعة. ما يلي بعض الاستجابات التي يمكن أن تراها:

  • التمايل أو النقر على أنغام الموسيقى
  • التوقف عن النشاط أو السكون
  • توسيع العين / بريق العين
  • الابتسام
  • زيادة النشاط
  • المراقبة باهتمام
  • تقليد بعض الحركات (إيماءات)
  • نطق المزيد من الكلمات
  • استخدم الطفل “تلميح السمع” (الإشارة إلى الأذن) مع الآباء
  • يشير الطفل إلى فقدان السمع (بالإشارة إلى الأذن) عند سقوط الملف
     

والآن، شاهد مقاطع الفيديو. ما الاستجابة التي لاحظتها؟ ماذا فعلت الأم؟
ماذا لاحظت أيضًا؟

  • هل توقفت الأم  بشكل مؤقت بحيث تتيح وقتًا للطفلة كي تتفاعل أو تستجيب؟
  • هل استخدمت الأم التلميحات؟
  • هل الطفلة استخدمت تلميح السمع بالإشارة إلى أذنيه
  • هل كانت الطفلة منتبهة؟
  • هل قامت الطفلة بتقليد حركات الأصابع في الوقت المناسب؟
  • هل رأيت أي رد فعل على وجه الطفلة، كالابتسامة مثلا؟
  • هل أشارت الطفلة إلى أنها سمعت صوت اللعبة؟ كيف؟
  • هل نطقت الطفلة أية كلمة؟

مقطع الفيدو 1: "العنكبوت الصغير"

مقطع الفيديو 2: "نشيد الصباح"

مقطع الفيديو 3: "خمسة قرود صغيرة"

حان دورك الآن. جرّب أن تؤدي بعض الأنشطة القصيرة مع طفلك. كرر الأغنية أو النشيد نفسه مرارًا وتكرارًا وراقب التغييرات التي تطرأ على استجابات وردود فعل طفلك بعد فترة من الوقت. ضع قائمة بالاستجابات التي يؤديها طفلك طوال الوقت. تساعد الأغاني والأناشيد مع القيام بحركات بواسطة الأصابع كتلك التي تم توضيحها سابقًا على جذب انتباه المستمع المبتدئ. إذا كانت لديك كاميرا فيديو، فحاول تسجيل هذا النشاط. فربما تكون هناك أشياء فاتتك خلال النشاط كما أن أفراد الأسرة الأخرين سيستمعون برؤية هذا التسجيل.

© 2017 MED-EL