أنواع فقدان السمع

فقدان السمع التوصيلي

أي مشكلة تحدث في الأذن الخارجية أو الوسطى تمنع الصوت من أن يصل بشكل سليم تعرف بفقدان السمع التوصيلي. و غالبا ما تكون حالات فقدان السمع التوصيلي بسيطة أو متوسطة الدرجة وتتراوح من 25 إلى 65 ديسيبل.

في بعض الحالات، يمكن أن يكون فقدان السمع التوصيلي مؤقتًا. ويتوقف على السبب المحدد للمشكلة، ويمكن للعلاج أو العملية الجراحية أن تساعد. و يمكن أن تتم معالجة فقدان السمع التوصيلي أيضًا بالمعينات السمعية أو غرسات الأذن الوسطى او غرسات توصيل الصوت عبر العظم .

فقدان السمع الحسي العصبي

ينتج فقد السمع الحسي العصبي من فقدان أو تلف خلايا حسية (خلايا شعرية) في قوقعة الأذن وغالبًا ما يكون دائمًا. ويعرف أيضًا بـ“صمم عصبي”، ويمكن أن يكون فقدان السمع الحسي العصبي بسيطًا أو متوسطًا أو شديدًا أو عميقًا.

يمكن غالبًا معالجة فقدان السمع الحسي العصبي بدرجاته من بسيط إلى شديد بالمعينات السمعية أو غرسات الأذن الوسطى. اما حالات فقدان السمع الشديد أو العميق فغالبًا ما تكون غرسات القوقعة الإلكترونية حلاً ممكنا .

يعاني بعض الأشخاص من فقدان سمعي حسي عصبي فقط في الترددات العالية، ويشار إلي ذلك أيضًا بالصمم الجزئي. في تلك الحالات، تكون الخلايا الشعرية في قاعدة قوقعة الأذن فقط هي التالفة. ولكن في الجزء العلوى من قوقعة الأذن حيث توجد الخلايا الشعرية المسئولة عن معالجة الأصوات المنخفضة تكون سليمة، .لقد تم تطوير جهاز التحفيز الكهربائي الصوتي المشترك أو EAS خصيصًا لتلك الحالات.

 

 

فقدان السمع المختلط

الفقدان السمعي المختلط هو مزيج من فقدان السمع الحسي العصبي والتوصيلي. وهو ينتج من مشاكل في كلاً من الأذن الداخلية والخارجية أو الأذن الوسطى. و تتضمن خيارات العلاج، الأدوية ، عملية جراحية ، المعينات السمعية ، غرسة سمعية للأذن الوسطى او غرسة سمعية لتوصيل الصوت عبر العظم .

 

 

فقدان السمع العصبي

وهى المشكلة التي تحدث نتيجة غياب أو تلف العصب السمعي ويمكن أن تسبب فقدان سمعي عصبي. فقدان السمع العصبي غالبًا يكون عميقًا و دائمًا ،

ولا يمكن أن تساعد المعينات السمعية اوغرسات القوقعة الإلكترونية في علاجه لأن العصب لن يكون قادرًا على تمرير إشارات السمع إلى المخ.

في العديد من الحالات، يمكن أن يكون نظام زراعة جذع الدماغ السمعي (ABI) خيارًا علاجيًا.

 

 

© 2017 MED-EL