غرسة التوصيل العظمي BCI 601

غرسة التوصيل العظمي هي الجزء المزروع في نظام BONEBRIDGE ويتكون من:

  • ملف داخلي
  • مغناطيسلإبقاء معالج SAMBA الصوتي في مكانه فوق الغرسة
  • محول الموجات لتحويل الإشارة من معالج SAMBA الصوتي
  • محول الكتلة الحرة للتوصيل العظمى Bone Conduction Floating Mass Transducer للتوصيل العظمي (BC-FMT) الذي يُحدث اهتزازات في الجمجمة

لماذا يكون باستطاعتي السمع باستخدام غرسة التوصيل العظمي BCI 601?

يعملالأدراك السمعي بطريقتين. عادةً، تصل الموجات الصوتية الموجودة في الهواء إلى غشاء الطبلة عبر قناة الأذن، الأمر الذي يجعلها تهتز. ثم تقوم العظيمات بنقل هذه الاهتزازات إلى الأذن الداخلية والقوقعة. بالنسبة للأشخاص الذين لا يعانون من فقدان السمع، تتم معالجة كافة معلومات الصوت تقريبًا بهذه الطريقة، التي تُعرف باسم التوصيل الهوائي.

مع ذلك، تقوم الجمجمة أيضًا بنقل الموجات الصوتية مباشرة إلى القوقعة. ويستفيد نظام BONEBRIDGE من هذه الظاهرة التي تُعرف باسم التوصيل العظمي. تُثَبت غرسة التوصيل العظمي BCI 601 في العظم مباشرة تحت الجلد وتعمل على اهتزاز الجمجمة. مع نظام BONEBRIDGE، يتم تضخيم الإشارات الصوتية ووصول المزيد من المعلومات السمعية إلى القوقعة.

عملية الزراعة

تستغرق العملية الجراحية الخاصة بنظام BONEBRIDGE ساعةً واحدة. وخلال ذلك الوقت، يتم زرع غرسة التوصيل العظمي BCI 601 تحت الجلد خلف الأذن. وتُجرى العملية الجراحية إما باستخدام التخدير الكلي أو الموضعي. بعد مرور مدة زمنية تتراوح بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع، عندما تلتئم الغرز، يمكن حينها تفعيل الغرسة من خلال وضع معالج SAMBA الصوتي. وبما أن الغرسة تستقر بالكامل تحت الجلد، لا يمكن رؤيتها من الخارج، كما أن نسبة حدوث مضاعفات متدنية جداً.

إن كان لديك أية أسئلة تتعلق بعملية الزرع، يمكنك الاتصال بالجراح الخاص بك أو عيادة الأنف والأذن والحنجرة التي تراجعها.

ليس جميع المنتجات والتوصيفات المحددة هنا مصادق عليها/متوفرة في جميع الأسواق.
قم باستشارة الممثل المحلي الخاص بك لمزيد من المعلومات.

© 2017 MED-EL