خطوة أخرى إلى الأمام

جهاز BONEBRIDGE TM متوفر حالياً للأطفال

خطوة أخرى إلى الأمام!

جهاز BONEBRIDGE متوفر حالياً للأطفال

BONEBRIDGE
تقنية سمعية للأطفال


تتركز مهمتنا في MED-EL على التغلب على تحديات فقدان السمع التي تشكل عائقاَ في التواصل والاستمتاع بالحياة. أكثر من نصف المستفيدين من منتجاتنا هم من الأطفال، ولذا نحن ندرك أن لكل طفل احتياجات فردية يتميز بها. مع جهاز BONEBRIDGE، غرسة التوصيل العظمي النشطة، نقدم لكم حلاً سمعياً اخر للأطفال الذين تبلغ أعمارهم 5 سنوات فأكثر.

وقد تم تصميم جهاز BONEBRIDGE بما يضمن ارتداؤه بارتياح وتشغيله بسهولة، مما يجعله الحل الأمثل للمستفيدين الصغار. المعالج الصوتي الخارجي صغير الحجم وسهل الاستخدام. ويتم ارتداؤه على الرأس خلف الأذن، مما يبقي قناة الأذن مفتوحة ويسمح براحة أكبر في ارتدائه. تغيير البطارية عملية سهلة تُجْرى كل 5 أيام، حسب الاستخدام. يتيح المعالج الصوتي SAMBA للمستخدمين اختيار لون الغطاء الذي يتماهى مع لون الشعر، أو اختيار أحد التصميمات الجديدة، للتمتع بإطلالة فردية مميزة.

يتم غرس جهاز BONEBRIDGE بأبسط التقنيات الجراحية، وبالتالي يمكن للمستفيدين غالباً العودة إلى البيت بسرعة كبيرة. تُوضع الغرسة بأكملها تحت الجلد السليم، وبالتالي تقل احتمالية حدوث مضاعفات جلدية إلى حدٍ كبير. وهذا من شأنه أن يُغني عن الحاجة إلى تحديد مواعيد متابعة لعلاج الجلد، وبالتالي يتمتع المستفيدون ووالديهم بالراحة والطمأنينة مع تقنية BONEBRIDGE للغرسة السمعية.

مزيد من المعلومات حول BONEBRIDGE

معلومات للوالدين

قصص المستخدمين

إروين Erwin، ١٢ سنة

إروين هو أحد الأطفال الأوائل الذين حصلوا على جهاز BONEBRIDGE. لقد ساعده الجهاز على المشاركة بشكل كامل في نشاطات الحياة اليومية مع عائلته وأصدقائه. وكما يقول بكلماته: "لم أرغب بشيء آخر غير هذا!"

شاهدوا قصته

ليزا Lisa، ٦ سنوات

وُلدت ليزا بصيوان واحد فقط وعانت من رتق في الجهة اليمنى. ومنذ أن غُرس لها جهاز BONEBRIDGE، أصبحت تشارك بفعالية في جميع فعاليات ومجموعات المدرسة. لقد استعادت روح الحياة في داخلها ويمكنها الاستمتاع الآن بكل شيء في حياتها.

اقرأوا قصة ليزا
شاهد مقاطع الفيديو هذه لمعرفة المزيد

مرحباً، اسمي ماكس Max!

قبل مائتي مليون سنة، عندما ولدت، أدركت أن أذني لم تكن تعملان مثل أذني أصدقائي من الديناصورات الأخرى. لم أتمكن من سماع والدي أو أصدقائي بوضوح، وكان الرعب يتملكني في كل مرة أجد فيها نمراً بأنياب حادة قد زحف نحوى. بعد ذلك، قام طبيب الديناصورات بفحص أذني جيداً وشرح لي بأني كنت أعاني مما يسمى بالرتق، وكان ذلك يعني أن قناة أذني لم تكن كما ينبغي لها أن تكون.

مع جهاز BONEBRIDGE .لم أعد أعاني من تلك المشكلة! فهو يساعدني على سماع الأصوات والمحادثات التي تدور في بيئتي بشكل اعتيادي مجدداً. اللعب مع أصدقائي هو متعة كبيرة، خاصة عندما يروي أحدهم نكتة ما أو عندما نلعب لعبة الغميضة أو نأخذ في الركض عبر الغابة معاً. يمكنني المشاركة في كل شيء والضحك مع جميع أصدقائي. لم يعد باستطاعة النمر ذو الأنياب الحادة الاقتراب مني الآن – يمكنني سماعه على بعد أميال!

يمكنكم تنزيل الصورة وتلوين صورة ماكس (PDF)

 



ليس جميع المنتجات والتوصيفات المحددة هنا مصادق عليها/متوفرة في جميع الأسواق.
قم باستشارة الممثل المحلي الخاص بك لمزيد من المعلومات.

 

© 2017 MED-EL